الاثنين، 10 فبراير، 2014

حيرة........رضوان طاهري


Redouane Tahri

وجد نفسه في إختبار صعب بين الموت من أجل المبدأ، أو العيش فوقه، فاختار الإنتحار كحل ثالث ..


إرتجال..

يقسم لها بأغلظ الإيمان،بأنه يحبها، وبأنه لا يستطيع العيش بدونها،وبأن حتى التفكير في ذلك لا يطاوعه..تفارقه، فتفارقه وعوده التي قطعها في ومضة من الزمن...

إغتصاب..

تحاول أن تفلت من قبضته الحديدية، دون جدوى، تصرخ بأعلى صوتها المنهوك تحت وطأته، تترجاه أن يتركها لحالها، يعاود الكرة فكسر الجرة...


انهزام

كلما حاول الإقتراب منها، لربط جسور الود يلاقي نفوراً،لم يجد له سبباً لحد الان...حاول مراراً و تكراراً لفت الإنتباه وطي المسافات، بيد أن محاولاته تبددت في سماء العدم، فقرر في صمت مطبق أن يتركها لحالها، معلناً عن إنهزام اخر ينضاف إلى خساراته المتكررة..





-

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

ايييييييييي رائع استاذي المبدع
حظ سعيد و مسيرة موفقة باذن الله
حاتم راشدي

رضوان الطاهري يقول...

شكراً على مرورك الطيب..مودتي

غير معرف يقول...

رائع بالتوفيق في مسيرتك استاذي