الأربعاء، 19 فبراير، 2014

أزمة......حنان عثامنة



تجمّعت على جبينه قطرات، سقطت، فارتوت الأرض العطشى، لكنهم ما زالوا جياعًا.


نهاية من غير بداية
أوهم نفسَهُ بمجهولٍ، عانى معه أولو الضمائر.



عبثًا تفعلون
نقبّوا فيه لينتقموا، وجدوا قارورة عطره ، همّوا بكسرها، زادت في ميزانيته: عطرًا نادرًا!


مشاركة
داعبت أنامله ريشة ألوانه، رأى تغيير القبح في عيني البعض جمالًا مستساغًا.


تذكّر
فتح باب عُلِّيَّته، مسح عنها الغبار، فتناثرت من عمق أدراجها الأفكار.....


هيهات
صمت وغيابات الظلمة تكتنزه، أفرغ في ذاته ، ذاته! نافس بتمرّسه المستحيل.



جموح
سألته : من أنتَ، ظلّي أم خيالي؟
قال: خيالك
قالت: أُغرب، لا تبقَ هنا، ستموت!.













-




ليست هناك تعليقات: